أبفي AbbVie تطلق ندوةً علمية للمختصين عن أمراض الجلد

نظمت أبفي AbbVie ، الشركة العالمية المتخصّصة في إنتاج الأدوية البيولوجية، ندوةً علمية يومي 11 و 12 ديسمبر 2020، للأطباء المختصين بالمملكة العربية السعودية، استعرضت خلالها أبرز توصيات المؤتمر السنوي للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، إلى جانب تسليط الضوء على أحدث إنجازات طب الأمراض الجلدية، وتحديداً أمراض الصدفية والتهاب الغدد العرقية القيحي والتهاب الجلد التأتبي.

أبفي AbbVie تطلق ندوةً علمية للمختصين عن أمراض الجلد

وقد حضر الندوة مجموعة من أعضاء هيئة التدريس في الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، وعدد من الأطباء والخبراء المختصين بالأمراض الجلدية من داخل وخارج المملكة نٌوقشت خلالها التطورات الجديدة في طب الأمراض الجلدية والتعريف بأسبابها، وأعراضها، وطرق تشخيصها وعلاجها.

 

وضمن كلمته الافتتاحية التي ألقاها في الندوة أشاد الدكتور عصام حماده، رئيس الجلسة، إستشاري الأمراض الجلدية بمستشفى الملك فيصل التخصصي وأستاذ الأمراض الجلدية بجامعة الفيصل، بالمشاركة الواسعة التي شهدتها الندوة، كما نوّه بدور شركة أبفي AbbVie الريادي في توفير العلاجات المتقدمة للأمراض الجلدية، وحرصها على الارتقاء بمستوى الرعاية الجلدية، ودعم تحقيق رؤية المملكة 2030 في مجال الصحة عموماً.

 

وعن مرض والتهاب الغدد العرقية القيحي، أكد الدكتور عبد الرحمن البهلول، رئيس قسم الامراض الجلديه والتناسليه والليزر بمستشفى الملك فهد العام بجده ومشرف تخصص الامراض الجلديه بصحة جده “انه بالرغم من التقدم العلمي الملحوظ في مجال الأدوية العلاجية، إلا أن مريض التهاب الغدد العرقية القيحي يحتاج الكثير من الرعايه والاهتمام من مقدمي الخدمات الصحيه للتوعيه بحالته وكيفية السيطره عليها مع ضروره تواجد خيارات جديده للعلاج.”

 

وعن مرض التهاب الجلد التأتبي، قال الدكتور عبدالمجيد العجلان، أستاذ الأمراض الجلدية بجامعة الملك سعود :”تشكّل نسبة الإصابة بالتهاب الجلد التأتبي في دول العالم حوالي 2-8% من عدد السكان، وهي من الأمراض الجلدية التي تؤثر على الإنسان، وقد تصحبها تشوهات وطفح جلدي. إلا أن هناك تقدماً واسعا في علاج هذا المرض، خاصة مع ظهور علاجات جديدة متطورة في الفترة القريبة و تعتبر هذه الأدوية نقلة نوعية في علاج هذا المرض حيث تصل نسبة الإستجابة الى 90% حتى فى الحالات الشديدة والمزمنة مع نسبة أمان عالية.”

 

 

وأكد البروفيسور مارك لابوول، من الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، على اهتمام الأكاديمية بإقامة مثل هذه المنتديات العلمية، مشيراً إلى حرصها على طرح الأوراق العلمية حول مستجدات أمراض الجلد. وشدد إلى أن أطباء الجلدية يحتاجون إلى دعم الجهات الرسمية، من أجل تعزيز كفاءاتهم، وتوسيع دائرة إسهاماتهم الطبية، ومساعدتهم في استكشاف المزيد من الحلول العلاجية.”

scroll to top